لكل البنات


    العلاج بالحقن المتسلسلة (الميزوثيرابي)

    شاطر

    الممرضة البارعة

    عدد المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 05/07/2009

    العلاج بالحقن المتسلسلة (الميزوثيرابي)

    مُساهمة  الممرضة البارعة في السبت يوليو 11, 2009 3:21 pm

    يتميز مجال العلاجات والجراحات التجميلية بإيقاعه المتسارع في ظهور الجديد والمتطور لعلاج الحالات المختلفة، إلا أن بعض هذه العلاجات لا يحظى دائماً بثقة المرضى وفي أحيان أخرى يحوم حوله القلق من مضاعفاتها أو التشكيك في فعالية نتائجها، لكن خبرة الطبيب وتمرسه في مجال الجراحات التجميلية تجعله دائماً موضع ثقة وتطلب منه أن يدلي بدلوه بشأن أساليب العلاج المختلفة للحفاظ على سلامة المريض، ولما سمعنا عن انتشار العلاج المسمى بالميزوثيرابي كان لابد من إجراء هذا اللقاء مع متخصص ومتمرس في في هذا الأسلوب العلاجي الدكتور يحيى المسرحي استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية وجراحة الجلد والليزر في مركز الدكتور سليمان الحبيب الطبي.


    د. يحيى.. ما الميزوثيرابي؟

    هي طريقة علاجية تتلخص في حقن متسلسلة تحتوي على (فيتامينات، معادن، أحماض أمينية، مضادات الأكسدة وغيرها من الأدوية الطبية) ويتم حقنها تحت الجلد في الطبقة المراد علاجها للمنطقة المحددة من الجسم مثلاً من أجل تعديل القوام وللتخلص من الترسبات الصغيرة للدهون أو القضاء على السليوليت، كما يستعمل الميزوثيرابي لإعطاء نضارة للوجه المتعب دون جراحة، ولإزالة الآلام وعلاج أمراض فروة الرأس أو تساقط الشعر وغير ذلك.


    عدم الحاجة غالباً إلى التخدير وأحياناً يستعان بكريمات موضعية


    إلى أي مدى أثبتت هذه الطريقة فاعليتها وتميزها؟

    يعد الميزوثيرابي بلا شك من أفضل الطرق الطبية لعلاج السليوليت والتخفيف من الترسبات الدهنية تحت الجلد حتى الآن، ولهذا السبب فإن كثيراً من الشباب والشابات أقبلوا على هذا النوع من العلاج كبديل عن شفط الدهون، كما أصبح كثير من النساء اللاتي يعانين ظهورا مبكرا لعلامات الشيخوخة والإرهاق خصوصاً في الوجه وحول العينين يجدن في هذا الأسلوب طريقة سهلة للحصول على نضارة سريعة، وأيضاً أصبح جراحو التجميل وممارسو الميزوثيرابي يعرضون هذا النوع من العلاج على الحالات التي لا ينصح لها بعمل شفط الدهون فيها لمرض كامن أو لوضع صحي لا يسمح بإجرائها، وإضافة إلى ذلك فإن التكلفة المادية للعلاج بالميزوثيرابي أوفر وأقل من تكلفة عملية شفط الدهون، كما أن العلاج يتم في العيادة ولا يحتاج في الغالب إلى تخدير لكن في بعض الأحيان يفضل المريض أن يضع كريمات تخدير موضعي قبل العلاج، ويقوم الطبيب بحقن الأدوية في المنطقة المعالجة خلال عملية تستغرق من 30 إلى 60 دقيقة بعدها يعود المريض إلى ممارسة حياته الطبيعية.


    كيف تعمل تلك المواد التي يتم حقنها على إذابة الدهون؟

    في حالة الحقن لإذابة الدهون تحقن مادة الفوسفاتيدال كولين أو غيرها من المواد تحت الجلد في منطقة التجمع الدهني لتعمل على إذابة هذه الدهون، وغالبا ما يحدث أن مادة الفوسفاتيدال كولين تتمكن من دخول جدار الخلايا الدهنية وتؤثر في نواة الخلية لتمزج الإنزيمات الهاضمة فيها، وبالتالي تقوم هذه الإنزيمات بإذابة الخلايا الدهنية وتحولها إلى أحماض دهنية يتخلص منها الجسم، فبعد الحقن تنشط الدورة الدموية في المنطقة المعالجة كما يزداد التدفق الليمفاوي فيها وتقل نسبة التليف وقوته مما يعطي ملمساً أنعم لسطح الجلد ويقلل من البروزات والانخفاضات الناتجة عن الكتل الدهنية، وأود هنا أن أذكر أن المرضى المصابين بارتفاع نسبة الكوليسترول لن يتعرضوا لأي مضاعفات في هذا النوع من العلاج.



    الميزوثيرابي في أمريكا أفضل الخيارات لإزالة الدهون


    هل هناك طرق مختلفة لكيفية استخدام الحقن؟

    من الممكن إجراء الميزوثيرابي بطريقتين وهذا بالطبع يعتمد على الطبيب المعالج ومدى خبرته ومستوى تمكنه من أي من هاتين الطريقتين، الطريقة الأولى تتم بالحقن يدوياً بواسطة إبر دقيقة جداً وعادة ما يتم إجراء حقن متعددة في المكان المحدد على عمق يصل إلى الطبقة المراد علاجها، وتتميز هذه الطريقة بإعطاء المعالج السيطرة الكاملة على توصيل المادة المحقونة كما أنها لا تستدعي تكلفة مالية عالية لشراء أجهزة الحقن المختلفة، أما الطريقة الثانية فتتم بمساعدة أجهزة الحقن الخاصة وهي أجهزة خاصة تشبه المسدس يتم تثبيت الإبرة الدقيقة عليها، ومن الممكن معايرة هذه الأجهزة لإعطاء الحقن في الجلد إما بصورة منفردة كطلقة واحدة أو بصورة طلقات متكررة وبسرعات عالية، وتتميز هذه التقنية بفوائد ملموسة في جعل العلاج أقل إيلاماً للمريض وأكثر سهولة وسرعة للطبيب المعالج مع إضافة عنصري الدقة والثبات في توصيل الحقن المتتالية.


    هل يعد علاج الميزوثيرابي بديلا لعملية شفط الدهون، وما الفرق؟

    بالطبع نعم فالميزوثيرابي يعد علاجاً للتجمعات الدهنية المتعددة والمنتشرة بالجسم ورغم أن معظم المرضى يلاحظ التحسن في هذا النوع من العلاج إلا أن التحسن يختلف نسبياً من شخص إلى آخر، وللعلم يعد الميزوثيرابي في أمريكا هو الخيار الأفضل لإزالة الدهون.



    إذن من المرضى الذين تناسبهم هذه العملية؟

    المريض المثالي لهذا النوع من العلاج هو الذي يعاني تجمعات دهنية صغيرة ومتوسطة الحجم ولا يريد أن يخضع لعملية شفط جراحي، والأماكن التي تخضع للعلاج هي الرقبة وثنيات الظهر والأرداف والخاصرة والساقان والذراعان، وبشكل عام فإن أي شخص بالغ تجاوز عمره 18 سنة ولا يتعدى 75 سنة ويتمتع بصحة عامة جيدة يمكنه الخضوع للمعالجة بواسطة الميزوثيرابي.


    من 3 إلى 10 جلسات حسب الحالة والمنطقة المراد علاجها


    كم عدد الجلسات التي يتطلبها العلاج؟

    يحتاج غالبية الأشخاص من ثلاث إلى عشر جلسات للحصول على نتائج جيدة ويفصل بين كل جلسة والتي تليها مدة أسبوع إلى أسبوعين، كما أن الوضع يختلف من منطقة لأخرى فبالنسبة لمنطقة أسفل العين والرقبة تتطلب من جلسة إلى ثلاث جلسات وبالنسبة لعلاج السليوليت والدهون التي في الجسم بشكل عام تتطلب من ست إلى عشر جلسات، كما أن ممارسة الرياضة واستخدام أجهزة صقل الجسم تؤدي إلى نتائج مبهرة مع إبر الميزوثيرابي.


    تخصص الطبيب وجودة المواد المستعملة لتحقيق نجاح العملية

    ما مضاعفات تلك الحقن وهل تحدث ترهلات للجلد بعد العلاج؟

    لا تحدث أي ترهلات للجلد لأن منطقة الدهون تختفي تدريجياً بعد الحقن وبالتالي سينكمش الجلد بالتدريج ولن يصيبه أي ترهل، وباستطاعة المريض المحافظة على نتائج العلاج ما دام محافظاً على تعليمات الطبيب من ممارسة للرياضة والالتزام بنظام غذائي معتدل، ومضاعفات العملية بسيطة قد تظهر أحياناً بعد العلاج وهي احمرار وانتفاخات بسيطة بعد الحقن تزول بعد يوم أو يومين، وللأسف فإن معظم المضاعفات الخطيرة التي تحصل سببها أفراد غير مؤهلين لحقن هذه المواد وهذا يحدث بكثرة في صالونات التجميل والمعاهد الصحية من قبل أفراد يدعون الخبرة في الحقن، فعلى المريض التأكد والاطمئنان أولاً إلى مستوى العيادات التي سيتلقى العلاج فيها كما يجب أن يكون الحاقن طبيباً وليس ممرضة أو خبيرة تجميل والتأكد من أن يكون الطبيب مختصاً في الحقن ولديه شهادات تثبت ذلك.


    ماذا عن مصدر المواد المستخدمة في الحقن؟

    بالنسبة لمادة الحقن نفسها فلابد أيضاً من معرفة مصدرها والواقع أن معظم الشركات التي توفر هذه الحقن هي شركات أمريكية وأوروبية معتمدة ومرخصة وتنتج من مختبرات تخضع لمؤسسات مراقبة صحية مثل FDA الأمريكية، لكن للأسف هناك أيضاً هذه الأيام مواد مستوردة من دول أوروبا الشرقية ومن شرق آسيا غير مرخصة من وزارة الصحة العامة وتستخدم في صالونات التجميل وهي غالباً ما تكون رخيصة الثمن وغير آمنة على الإطلاق.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة مايو 26, 2017 9:15 am